اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [561] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [561] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد نهى الإسلام عن كل ما يلهى ويشغل ويصد عن ذكر الله تعالى وعن الصلاة، ومن ذلك الألعاب المشتملة على محرم كالقمار والنرد والشطرنج وغيرها من الألعاب الأخرى، وأما ما كان خالياً من ذلك فلا شيء فيه، كألعاب الأطفال الخالية من المحاذير الشرعية.
ما جاء في الأرجوحة

 تراجم رجال إسناد الطريق الخامسة لحديث عائشة في قصة زواجها بالنبي صلى الله عليه وسلم
قوله: [ حدثنا عبيد الله بن معاذ ].هو عبيد الله بن معاذ العنبري وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي.[ حدثنا أبي ].أبوه معاذ بن معاذ العنبري ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا محمد يعني ابن عمرو ].هو محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي وهو صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن يحيى يعني ابن عبد الرحمن بن حاطب ].يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب ثقة، أخرج له مسلم وأصحاب السنن.[ قال: قالت عائشة ].عائشة رضي الله عنها قد مر ذكرها.والمؤلف ساق الأحاديث هذه في هذه الترجمة لبيان معنى الأرجوحة التي يلعب بها الصبيان، وإلا فقد سبق أن أورده في كتاب النكاح فيما يتعلق بالزواج.
النهي عن اللعب بالنرد

 حكم اللعب بالورق والدومنة والبلياردو وغيرها من الألعاب
والألعاب الموجودة في العصر الحاضر كالورق والدومنة والبلياردو وغيرها من الألعاب الموجودة الآن كلها مما يلهي عن ذكر الله وعن الصلاة.
اللعب بالحمام

 حكم اتخاذ الحمام للتجارة والزينة
واتخاذ الحمام من أجل التجارة به أو للزينة ليس فيه بأس؛ فكونه يبيع ويشتري في الحمام ليس في ذلك بأس، وكذلك الزينة والاستئناس لا بأس بذلك، لكن لا يلعب به ولا يؤذيه، وإنما يحسن إليه ويعطيه ما يستحق من الطعام، فإذا احتفظ به وأبقاه عنده وحبسه عنده فإنه لا بد أن يقوم له بما يجب؛ لأن ملك اليمين يحسن إليه مطلقاً سواء كان الرقيق أو ما تملكه يمين الإنسان من الحيوانات والدواب، كل ذلك يجب عليه أن يحسن إليه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [561] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net