اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [508] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [508] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من قتل قتيلاً قتل بما قتله به، والمؤمنون تتكافأ دماؤهم، ولا يقتل مسلم بكافر، ومن وجد مع أهله رجلاً فليس له قتله، وإذا عفا أولياء الدم عن القتل انتقلوا إلى الدية ، وحكم النساء في العفو كالرجال، ومن قتل في عميا بين قوم لا يدرى من قتله فهو قتل خطأ، وديته على العاقلة.
كيف يقاد من القاتل

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن جارية كان عليها أوضاح لها فرضخ رأسها يهودي بحجر...)
قوله: [ حدثنا عثمان بن أبي شيبة ].عثمان بن أبي شيبة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي.[ حدثنا ابن إدريس ].هو عبد الله بن إدريس وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن شعبة ].هو شعبة بن الحجاج الواسطي ثم البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن هشام بن زيد ].هو هشام بن زيد بن أنس وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن جده أنس ]أنس بن مالك رضي الله عنه قد مر ذكره.
حكم قتل المسلم بالكافر

 تراجم رجال إسناد حديث: (المؤمنون تتكافأ دماؤهم) من طريق أخرى
قوله: [ حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا هشيم عن يحيى بن سعيد ].هو يحيى بن سعيد الأنصاري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عمرو بن شعيب ].هو عمرو بن شعيب بن محمد وهو صدوق، أخرج له البخاري في جزء القراءة، وأصحاب السنن.[ عن أبيه ].هو شعيب بن محمد وهو صدوق، أخرج له البخاري في الأدب المفرد وجزء القراءة، وأصحاب السنن.[ عن جده ]. هو عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما، وهو صحابي جليل ابن صحابي، وهو أحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
حكم قتل الرجل من وجده مع أهله

 تراجم رجال إسناد حديثي أبي هريرة أن سعد بن عبادة قال: يا رسول الله الرجل يجد مع امرأته رجلاً أيقتله؟
قوله: [ حدثنا قتيبة بن سعيد ].قتيبة بن سعيد ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ وعبد الوهاب بن نجدة الحوطي ].عبد الوهاب بن نجدة الحوطي ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي .[ حدثنا عبد العزيز بن محمد ].هو عبد العزيز بن محمد الدراوردي ، وهو صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سهيل ].هو سهيل بن أبي صالح وهو صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة. وروايته في صحيح البخاري مقرونة.[ عن أبيه ].هو أبو صالح ذكوان السمان ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي هريرة ].هو عبد الرحمن بن صخر الدوسي صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وأكثر أصحابه حديثاً.وقوله: [ حدثنا عبد الله بن مسلمة ].هو عبد الله بن مسلمة القعنبي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة . [ عن مالك ].هو مالك بن أنس إمام دار الهجرة المحدث الفقيه، أحد أصحاب المذاهب الأربعة المشهورة من مذهب أهل السنة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[ عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة ].قد مر ذكرهم.
حكم العامل يصاب على يديه خطأ

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي بعث أبا جهم مصدقاً فلاجَّه رجل في صدقته فضربه أبو جهم فشجه ...)
قوله: [ حدثنا محمد بن داود بن سفيان ].محمد بن داود بن سفيان مقبول، أخرج له أبو داود .[ حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري ].عبد الرزاق ومعمر والزهري مر ذكرهم. [ عن عروة ].هو عروة بن الزبير بن العوام ، وهو ثقة فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عائشة ].عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها الصديقة بنت الصديق ، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
القود بغير حديد

 شرح حديث: (أن جارية وجدت قد رض رأسها بين حجرين ....) وترجمة رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ باب القود بغير حديد.حدثنا محمد بن كثير حدثنا همام عن قتادة عن أنس رضي الله عنه: (أن جارية وجدت قد رض رأسها بين حجرين، فقيل لها: من فعل بك هذا؟ أفلان؟ أفلان؟ حتى سمي اليهودي، فأومت برأسها، فأخذ اليهودي فاعترف، فأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يرض رأسه بالحجارة) ].قوله: [ باب القود بغير الحديد ]، أي: أنه لا يكون بالسيف فقط وإنما يكون به وبغيره، وذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بأن يرض رأس اليهودي بالحجارة؛ لأنه رض رأس الجارية فيقتص منه بمثل ما قتل به، وقد عرفنا الكلام على هذه المسألة في [ باب يقاد من القاتل ] أي: إذا قتل بحجر أو غيره.قوله: [ حدثنا محمد بن كثير حدثنا همام عن قتادة عن أنس ] .هؤلاء مر ذكرهم جميعاً .
القود من الضربة وقص الأمير من نفسه

 تراجم رجال إسناد حديث: (خطبنا عمر فقال: إني لم أبعث عمالي ليضربوا أبشاركم ولا ليأخذوا أموالكم... )
قوله: [ حدثنا أبو صالح ].هو أبو صالح محبوب بن موسى ، وهو صدوق، أخرج له أبو داود والنسائي .[ أخبرنا أبو إسحاق الفزاري ].هو إبراهيم بن محمد بن الحارث، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن الجريري ].هو سعيد بن إياس الجريري ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي نضرة ].هو المنذر بن مالك بن قطعة ، وهو ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً، ومسلم وأصحاب السنن.[ عن أبي فراس ].هو أبو فراس النهدي وهو مقبول، أخرج له أبو داود والنسائي .[ قال: خطبنا عمر بن الخطاب ].عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أمير المؤمنين وثاني الخلفاء الراشدين الهادين المهديين، صاحب المناقب الجمة والفضائل الكثيرة رضي الله عنه وأرضاه، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.
عفو النساء عن الدم

 تراجم رجال إسناد حديث: (على المقتتلين أن ينحجزوا الأول فالأول وإن كانت امرأة)
قوله: [ حدثنا داود بن رشيد ].داود بن رشيد ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي .[ حدثنا الوليد ].هو الوليد بن مسلم وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن الأوزاعي ]. هو عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة .[ أنه سمع حصناً ].هو حصن بن عبد الرحمن وهو مقبول، أخرج له أبو داود والنسائي .[ أنه سمع أبا سلمة يخبر عن عائشة ].أبو سلمة بن عبد الرحمن وعائشة قد مر ذكرهما .[ قال أبو داود : بلغني أن عفو النساء في القتل جائز إذا كانت إحدى الأولياء. وبلغني عن أبي عبيد في قوله: (ينحجزوا): يكفوا عن القود ].يعني: أن عفو المرأة جائز إذا كانت من الأولياء. والأولياء يراد بها ولاية النسب، ويراد بها الولاية العامة التي تدخل فيها الزوجة.وأبو عبيد هو القاسم بن سلام وهو من أئمة اللغة، قال في قوله: (ينحجزوا): يكفوا عن القود.و أبو عبيد القاسم بن سلام ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً وفي جزء القراءة، وأبو داود .
من قتل في عميا بين قوم

 تراجم رجال إسناد حديث: (من قتل في عميا في رميا يكون بينهم بحجارة أو بالسياط أو ضرب بعصاً فهو خطأ...) مرسلاً ومتصلاً
قوله: [ حدثنا محمد بن عبيد ].هو محمد بن عبيد بن حساب، وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم وأبو داود والنسائي .[ حدثنا حماد ].هو حماد بن زيد وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ ح وحدثنا ابن السرح ].هو أحمد بن عمرو بن السرح وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة .[ حدثنا سفيان ]. هو سفيان بن عيينة المكي وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ وهذا حديثه عن عمرو ].هو عمرو بن دينار المكي وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن طاوس ].هو طاوس بن كيسان وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ قال: من قتل وقال: ابن عبيد : قال رسول الله ].يعني: هذا الذي من طريق سفيان قال: من قتل، ولم يذكر رفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما ذكره من قول طاوس ، ولكن الذي جاء في آخره: [ (وعليه لعنة الله وغضبه) ] هذا لا يقوله أحد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو يكون من قول صحابي له حكم الرفع، وإلا فإنه منقطع، ولكن الحديث جاء من طريق أخرى وفيها تعيين الصحابي ورفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو عن طاوس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيكون هذا الذي جاء مرسلاً جاء متصلاً كما في الطريق الأخيرة التي أوردها أبو داود بعد ذكر الحديث بإسناده ومتنه.[ حدثنا محمد بن أبي غالب ].محمد بن أبي غالب ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود .[ حدثنا سعيد بن سليمان ].سعيد بن سليمان ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سليمان بن كثير ].سليمان بن كثير لا بأس به، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس ].يعني: عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [508] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net