اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [432] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [432] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد جاء النهي باعتزال المساجد ومجامع الناس لمن أكل ثوماً أو بصلاً؛ وذلك لما فيهما من الأذية للناس، وكذلك لما في أكلهما من أذية الملائكة، فالذي ينبغي للمرء أن يجتنب أكلهما، وإن كان لابد من أكلهما فليأكلهما في وقت مبكر، بحيث لا يأتي وقت الصلاة إلا وقد ذهبت رائحتهما، أما التمر فقد ورد أنه من الأطعمة المهمة، فبيت لا تمر فيه جياع أهله، كذلك يجوز تفتيش التمر المسوس وأكله، أما الإقران في التمر عند الأكل فقد جاء النهي عنه.
ما جاء في أكل الثوم

 تراجم رجال إسناد حديث عائشة (إن آخر طعام أكله رسول الله طعام فيه بصل)
قوله: [ حدثنا إبراهيم بن موسى ]. هو إبراهيم بن موسى الرازي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ قال أخبرنا ح وحدثنا ]. التحويل جاء من أجل التفريق بين صيغة أخبرنا وحدثنا؛ لأن الشيخ الأول فقال: أخبرنا بقية ، والشيخ الثاني قال: حدثنا بقية ، فمن أجل ذلك جاء بالتحويل، وإلا كان بإمكانه أن يقول: أخبرنا فلان وفلان عن فلان، ولكنه أتى بهذا التحويل من أجل الإشارة إلى التفاوت في صيغة التحمل.[ ح وحدثنا حيوة بن شريح ]. هو حيوة بن شريح الحمصي ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي وابن ماجة .حيوة بن شريح الحمصي متأخر، وحيوة بن شريح المصري متقدم قليلاً عن هذا، والمصري خرج له أصحاب الكتب الستة، وهذا خرج له بعضهم. [ حدثنا بقية ]. هو بقية بن الوليد وهو صدوق، أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم وأصحاب السنن.[ عن بحير ].هو بحير بن سعد الحمصي وهو ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد، وأصحاب السنن .[ عن خالد ]. هو خالد بن معدان، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي زياد خيار بن سلمة ]. خيار بن سلمة مقبول، أخرج له أبو داود والنسائي .[ أنه سأل عائشة ]. عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، الصديقة بنت الصديق ، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
الأسئلة

 حكم قراءة القرآن ممن أكل الثوم والبصل
السؤال: ما حكم أكل الثوم والبصل لمن أراد أن يقرأ القرآن، فقد جاء في بعض الأحاديث: أن الملك يضع فاه على فم القارئ؟الجواب: كون الإنسان يقرأ القرآن وهو على حالة طيبة، وبعيد من الروائح الكريهة، لا شك أن هذا مطلوب.
ما جاء في التمر

 تراجم رجال إسناد حديث (بيت لا تمر فيه جياع أهله)
قوله: [ حدثنا الوليد بن عتبة ]. الوليد بن عتبة ثقة، أخرج له أبو داود .[ حدثنا مروان بن محمد ].هو مروان بن محمد الطاطري ثقة، أخرج له مسلم وأصحاب السنن . [ حدثنا سليمان بن بلال ].سليمان بن بلال ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثني هشام بن عروة ].هشام بن عروة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبيه ].هو عروة بن الزبير وهو ثقة فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عائشة ].هي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها الصديقة بنت الصديق ، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
تفتيش التمر المسوس عند الأكل

 طريق أخرى لحديث (أن النبي كان يؤتى بالتمر فيه دود ...) وترجمة رجال الإسناد
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا محمد بن كثير أخبرنا همام عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة : (أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يؤتى بالتمر فيه دود) فذكر معناه ]. أورد أبو داود الحديث من طريق أخرى وهي مرسلة ليس فيها ذكر أنس ، وأما الأول ففيه ذكر أنس .قوله: [ حدثنا محمد بن كثير ].هو محمد بن كثير العبدي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أخبرنا همام عن إسحاق بن عبد الله ].وقد مر ذكرهما.
الأسئلة

 حكم إلقاء التمر المسوس بسبب أن النفس تعافه
السؤال: ما حكم إلقاء التمر إذا وجد به السوس، وقد تعافه النفس؟الجواب: لا ينبغي للإنسان أن يلقيه، وإنما يعطيه لمن يحتاجه، وقد كانت نفس الرسول صلى الله عليه وسلم خير النفوس، وقد أكله عليه الصلاة والسلام، لكن لو عافت نفسه أكل التمر المسوس فليضعه ولا يلقه؛ لأنه قد يعطى لمسكين أو لأحد يستفيد منه، وله أن يأخذ غيره.
الإقران في التمر عند الأكل

 تراجم رجال إسناد حديث (نهى رسول الله عن الإقران إلا أن تستأذن أصحابك)
قوله: [ حدثنا واصل بن عبد الأعلى ].واصل بن عبد الأعلى وهو ثقة، أخرج له مسلم وأصحاب السنن.[ حدثنا ابن فضيل ].هو محمد بن فضيل بن غزوان، صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي إسحاق عن جبلة بن سحيم ].أبو إسحاق مر ذكره.وجبلة بن سحيم ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عمر ]. ابن عمر مر ذكره.
الأسئلة

 كلام العلماء في حكم القران
السؤال: يقول الخطابي رحمه الله: إنما جاء النهي عن القران لمعنى مفهوم وعلة معلومة، وهي ما كان عليه القوم من شدة العيش وضيق الطعام وإعوازه، وكانوا يتجوزون في المأكل، ويواسون من القليل، فإذا اجتمعوا على الأكل تجافى بعضهم عن الطعام لبعض، وآثر صاحبه على نفسه، غير أن الطعام ربما يكون مشفوها.وفي القوم من بلغ به الجوع الشديد، فهو يشفق من فنائه قبل أن يأخذ حاجته منه، فربما قرن بين التمرتين، وأعظم اللقمة ليسد بها الجوع، ويشفى به القرم، فأرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى الأدب فيه.فهل يفهم منه أنه إذا صلح الحال وكثر الطعام جاز القران؟الجواب: لاشك أن الذي ينبغي للإنسان حتى مع وجود السعة أن يأكل كل تمرة على حدة، وكون الإنسان يعود نفسه عدم الشره، وعدم الإكثار من الأكل على هذه الصورة، لاشك أنه أولى، لكن جاء في الحديث الأول: (إلا أن تستأذن أصحابك) يعني: أنه جائز في حال الاستئذان، لكن قال ابن القيم : وهذه الكلمة -وهي الاستئذان- قيل: إنها مدرجة من كلام ابن عمر ، قال شعبة : لا أرى هذه الكلمة إلا من كلام ابن عمر -يعني الاستئذان- ذكره البخاري في الصحيح.وقد روى الطبراني في المعجم من حديث يزيد بن زريع عن أبي خالد عن عطاء الخراساني عن ابن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كنت نهيتكم عن الإقران، وإن الله قد أوسع الخير فأقرنوا) . لكن يزيد بن زريع من طبقة شيوخ شيوخ أصحاب الكتب الستة، والطبراني بعدهم؛ لأنه توفي سنة (360هـ)، وولادته سنة (260هـ) فتوفي وعمره مائة سنة.فإذاً: بين الطبراني وبين يزيد بن زريع أناس محذوفون.يقول النووي : اختلفوا في أن هذا النهي على التحريم أو على الكراهة والأدب، والصواب التفصيل! فإن كان الطعام مشتركاً بينهم فالقران حرام إلا برضاهم، ويحصل الرضا بتصريحهم به، أو بما يقوم مقامه من قرينة حال، بحيث يغلب على الظن ذلك، وإن كان الطعام لغيرهم حرم، وإن كان لأحد وأذن لهم بأكل اشترط رضاه، ويحرم لغيره ويجوز له هو، إلا أنه يستحب أن يستأذن الآكلين معه.أما القول بالنسخ فقد ذهبت طائفة منهم الحازمي إلى النسخ، وقد ادعوا أن حديث بريدة ناسخ لحديث ابن عمر ، لكن لا يصار إلى النسخ إلا بعد معرفة التاريخ، وعدم إمكان التوفيق.والظاهر أن هذا الحديث يضعفه ابن القيم ؛ لأنه يقول: وهذا الذي قالوه إنما يصح إذا ثبت حديث بريدة ولا يثبت مثله؛ فإن الطبراني رواه من حديث محمد بن سهل قال: حدثنا سهل بن عثمان قال: حدثنا محبوب العطار عن يزيد بن زريع فذكره.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [432] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net