اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [299] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [299] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
للجهاد آداب يجب الوقوف عندها، فلا يخرج المجاهد في سبيل الله إلا بإذن أبويه ما لم يتعين الجهاد عليه، ولا يتخلف المرء عن الجهاد متذرعاً بجور الإمام ونحو ذلك، وإذا كان عنده فضل من مركوب ونحوه فليساعد به من يريد الجهاد ولا يجد ذلك، فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.
الرجل يغزو وأبواه كارهان

 تراجم رجال إسناد حديث أبي سعيد في استئذان الأبوين في الجهاد
قوله: [ حدثنا سعيد بن منصور ].سعيد بن منصور ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث ].عمرو بن الحارث المصري ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أن دراجاً أبا السمح ].دراج أبو السمح صدوق، في حديثه عن أبي الهيثم ضعف، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد وأصحاب السنن.[ عن أبي الهيثم ].هو سليمان بن عمرو بن عبد ، ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد وأصحاب السنن.[ عن أبي سعيد ].أبو سعيد الخدري سعد بن مالك بن سنان رضي الله عنه، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا الحديث من رواية دراج عن أبي الهيثم ، وتقدم أن فيها ضعفاً؛ ولكن الحديثان اللذان قبله شاهدان له.
النساء يغزون

 تراجم رجال إسناد حديث غزو النساء
قوله: [ حدثنا عبد السلام بن مطهر ].عبد السلام بن مطهر صدوق، أخرج حديثه البخاري وأبو داود .[ عن جعفر بن سليمان ].وهو صدوق، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.[ عن ثابت ].ثابت بن أسلم البناني ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أنس ].أنس رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخادمه، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، والحديث من الرباعيات عند أبي داود، وهي أعلى الأسانيد عنده.
الغزو مع أئمة الجور

 تراجم رجال إسناد حديث أبي هريرة في الغزو مع أئمة الجور
قوله: [ حدثنا أحمد بن صالح عن ابن وهب عن معاوية ].معاوية بن صالح بن حدير ، وهو صدوق له أوهام، أخرج حديثه البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن.[ عن العلاء بن الحارث ].وهو صدوق، أخرج له مسلم وأصحاب السنن.[ عن مكحول ].مكحول الشامي ، وهو ثقة، أخرج له البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن.[ عن أبي هريرة ].أبو هريرة رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أكثر أصحابه حديثاً على الإطلاق.والحديث فيه انقطاع، لأن رواية مكحول عن أبي هريرة منقطعة.
الرجل يتحمل بمال غيره يغزو

 تراجم رجال إسناد حديث الرجل يتحمل بمال غيره يغزو
قوله: [ حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ].محمد بن سليمان الأنباري صدوق، أخرج له أبو داود .[ عن عبيدة بن حميد ].صدوق ربما أخطأ، أخرج له البخاري وأصحاب السنن.[ عن الأسود بن قيس ].وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن نبيح العنزي ].وهو مقبول، أخرج له أصحاب السنن.[ عن جابر بن عبد الله ].جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما، وهو صحابي جليل، أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.و نبيح هذا ذكر الحافظ في ترجمته في تهذيب التهذيب توثيقه عن ثلاثة، وذكر أن أربعة صححوا حديثه، وما ذكر كلاماً فيه إلا من واحد، ومع ذلك قال فيه الحافظ : مقبول، مع أن ثلاثة وثقوه وأربعة صححوا حديثه وهم: ابن خزيمة والترمذي وابن حبان والحاكم ، والألباني صحح الحديث أو حسنه.
الرجل يغزو يلتمس الأجر والغنيمة

 تراجم رجال إسناد حديث التماس الأجر والغنيمة بالغزو
قوله: [ حدثنا أحمد بن صالح ].أحمد بن صالح المصري ، ثقة، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي في الشمائل.[ عن أسد بن موسى ].أسد بن موسى هو الملقب أسد السنة ، وهو صدوق يغرب، أخرج له البخاري تعليقاً وأبو داود والنسائي .[ عن معاوية بن صالح ].معاوية بن صالح بن حدير ، وهو صدوق له أوهام، أخرج حديثه البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن.[ عن ضمرة ].ضمرة بن حبيب ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب السنن.[ عن ابن زغب الإيادي ].وهو عبد الله بن زغب الإيادي مختلف في صحبته، أخرج حديثه أبو داود .[ عن عبد الله بن حوالة ].وهو صحابي، أخرج له أبو داود .[ قال أبو داود : عبد الله بن حوالة حمصي ].أي أنه من أهل حمص.
الرجل يشري نفسه

 تراجم رجال إسناد حديث الرجل يشري نفسه
قوله: [ حدثنا موسى بن إسماعيل ].موسى بن إسماعيل ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن حماد ].هو حماد بن سلمة ، وهو ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.[ عن عطاء بن السائب ].وهو صدوق اختلط، وحديثه أخرجه البخاري وأصحاب السنن، والذين سمعوا منه قبل الاختلاط سبعة، وحماد بن سلمة مختلف في سماعه منه هل كان قبل الاختلاط أو بعد الاختلاط؟ وما كان من هذا القبيل فإنه لا يعول على روايته، لأنه إن كان قد سمع بعد الاختلاط أو محتمل أن يكون قبل الاختلاط أو بعده، فإن الرواية لا تكون صحيحة، وإذا كان السماع قبل الاختلاط فهذه الرواية تكون صحيحة، وحماد بن سلمة ممن اختلف في سماعه، ولم يجزم بكونه سمع قبل الاختلاط، ومع ذلك فإن الألباني رحمه الله صحح هذا الحديث أو حسنه بشواهده كما في صحيح الترغيب والترهيب (1/624)، وصحيح الجامع (3981) والسنة لـابن أبي عاصم (5690).والذين سمعوا من عطاء بن السائب قبل الاختلاط سبعة، ستة ذكرهم الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب في آخر ترجمة عطاء بن السائب وهم: سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج وزائدة بن قدامة وزهير بن معاوية وحماد بن زيد وأيوب السختياني ، والسابع هو الأعمش ذكره الصنعاني في نتائج الأفكار، وقد ذكره الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة تحت الحديث رقم (660)، فهؤلاء السبعة روايتهم عن عطاء صحيحة، وأما غيرهم فلم يثبت حصول السماع قبل الاختلاط، وحماد بن سلمة ذكر الحافظ في تهذيب التهذيب أنه اختلف فيه، فمنهم من قال: إنه سمع منه قبل الاختلاط، ومنهم من قال: إنه سمع بعده، ومعلوم أن الذي سمع قبل الاختلاط أو بعده ولم يتميز سماعه قبل الاختلاط فإنه لا يعتبر ولا يعول عليه.[ عن مرة الهمداني ].مرة الهمداني ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [299] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net