اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [275] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [275] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
وردت السنة النبوية بأمور لا تضر الصيام كالاحتلام والقيء من غير عمد والقبلة ما لم ينزل وغير ذلك، وما ورد من الفطر بالاكتحال فضعيف، وأما التقبيل مع مص اللسان فلا يصح كما أوضحه الأئمة.
ما جاء في الصائم يحتلم نهاراً في شهر رمضان

 تراجم رجال إسناد حديث (لا يفطر من قاء ولا من احتلم...)
قوله: [ حدثنا محمد بن كثير ].محمد بن كثير العبدي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أخبرنا سفيان ]. سفيان هو الثوري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن زيد بن أسلم ]. زيد بن أسلم ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن رجل من أصحابه ]. وهذا مبهم، وهذا هو سبب ضعف الحديث، فالحديث ضعيف؛ لأن فيه رجلاً مبهماً، والمبهم غير معروف، فلا يكون الإسناد صحيحاً، ولا يكون الحديث صحيحاً؛ لوجود هذا الضعف الذي فيه، وهو ذكر الرجل المبهم، بل لو عرف وسمي وجهلت حاله فإنه لا يحتج به، وهنا غير مذكور الاسم ولا يعرف من هو.[ عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ].أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تؤثر فيهم الجهالة، وإنما تؤثر في غيرهم؛ لأن المجهول فيهم في حكم المعلوم رضي الله عنهم وأرضاهم، وأما غيرهم فلابد من معرفة حاله ومعرفة ثقته وعدالته أو ضعفه أو أنه يحتج به أو لا يحتج به، وأما الصحابة رضي الله عنهم فكلهم عدول، والمجهول فيهم في حكم المعلوم.
ما جاء في الكحل عند النوم للصائم

 تراجم رجال إسناد أثر إبراهيم النخعي أنه كان يرخص أن يكتحل الصائم بالصبر
قوله: [ حدثنا محمد بن عبد الله المخرمي ].محمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي ، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والنسائي .[ ويحيى بن موسى البلخي ].يحيى بن موسى البلخي ، وهو ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي .[ حدثنا يحيى بن عيسى ].يحيى بن عيسى ، وهو صدوق يخطئ، أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة .[ عن الأعمش ].الأعمش هو: سليمان بن مهران الكاهلي الكوفي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. و إبراهيم هو ابن يزيد بن قيس النخعي الكوفي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.
الصائم يستقيء عامداً

 تراجم رجال إسناد حديث (أن رسول الله قاء فأفطر..)
قوله: [ حدثنا أبو معمر عبد الله بن عمرو ].أبو معمر : هو عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا عبد الوارث ].عبد الوراث بن سعيد العنبري ، ثقة ، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا الحسين ].الحسين بن ذكوان المعلم ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن يحيى ]. يحيى بن أبي كثير اليمامي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثني عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي ].عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي ، ثقة فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن يعيش بن الوليد بن هشام ].يعيش بن الوليد بن هشام ، وهو ثقة، أخرج له أبو داود والترمذي والنسائي .[ أن أباه حدثه ].أبو: ثقة، أخرج له مسلم وأصحاب السنن.[ قال: حدثني معدان بن طلحة ].معدان بن طلحة ، وهو ثقة، أخرج له مسلم وأصحاب السنن.[ عن أبي الدرداء ].عويمر بن زيد ، واختلف في اسم أبيه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.وعن ثوبان أيضاً، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومولاه، وحديثه أخرجه البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.
القبلة للصائم

 تراجم رجال إسناد حديث (أرأيت لو مضمضت وأنت صائم)
قوله: [ حدثنا أحمد بن يونس ]. أحمد بن عبد الله بن يونس ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا الليث ].الليث بن سعد المصري ، ثقة فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ ح وحدثنا عيسى بن حماد ].عيسى بن حماد التجيبي ، الملقب زغبة ، وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم وأبو داود ، والنسائي وابن ماجة .[ أخبرنا الليث بن سعد عن بكير بن عبد الله ].الليث بن سعد عن بكير بن عبد الله بن الأشج ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عبد الملك بن سعيد ].عبد الملك بن سعيد ، وهو ثقة، أخرج له مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة .[ عن جابر بن عبد الله ].جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله تعالى عنهما، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.[ قال عمر بن الخطاب ].رضي الله تعالى عنه، أمير المؤمنين، وثاني الخلفاء الراشدين الهادين المهديين، صاحب المناقب الجمة والفضائل الكثيرة رضي الله عنه وأرضاه.
الصائم يبلع الريق

 تراجم رجال إسناد حديث (أن النبي كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها)
قوله: [ حدثنا محمد بن عيسى ]. محمد بن عيسى هو الطباع ، ثقة، أخرج حديثه البخاري تعليقاً، وأبو داود والترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة . [ حدثنا محمد بن دينار ]. محمد بن دينار ، وهو صدوق سيء الحفظ، أخرج له أبو داود والترمذي . [ حدثنا سعد بن أوس العبدي ]. سعد بن أوس العبدي ، وهو صدوق له أغاليط، أخرج حديثه أبو داود والترمذي والنسائي . وهذان هما اللذان تكلموا على الحديث وضعفوه بسببهما، ولكن فيه أيضاً شخص آخر وهو مصدع العبدي ، وهو مقبول، أخرج له مسلم وأصحاب السنن. ومقبول، يعني: أنه يحتج به إذا توبع، وهنا ما في متابعة على مسألة مص اللسان. [ عن عائشة ]. عائشة رضي الله عنها وقد مر ذكرها. [ قال ابن الأعرابي : بلغني عن أبي داود أنه قال: هذا الإسناد ليس بصحيح ]. ابن الأعرابي هو من الراواة للسنن، قال: بلغني عن أبي داود أنه قال: هذا الإسناد ليس بصحيح. يعني: أنه قدح في الإسناد، والعلة فيه هؤلاء الثلاثة الذين هم سعد بن أوس ومحمد بن دينار ، ومصدع ، هؤلاء الثلاثة هم الذين فيهم الكلام.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [275] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net