اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [234] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [234] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد رفع الله عز وجل شأن بعض الأماكن وشرفها ومنها مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، وذكر منها مسجد المدينة النبوية، وكذلك حرم الرسول صلى الله عليه وسلم المدينة كما حرم إبراهيم مكة، فلا يختلى خلاها، ولا ينفر صيدها، ولا يحمل فيها السلاح لقتال.
حكم إتيان المدينة وشد الرحال إليها

 تراجم رجال إسناد حديث: (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ...)
قوله: [ حدثنا مسدد ].هو مسدد بن مسرهد البصري ثقة، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي .[ حدثنا سفيان ].هو سفيان بن عيينة المكي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن الزهري ].هو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سعيد بن المسيب ].سعيد بن المسيب وهو ثقة من فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي هريرة ].هو عبد الرحمن بن صخر الدوسي رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو أكثر الصحابة حديثاً على الإطلاق.
ما جاء في تحريم المدينة

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن رسول الله كان يأتي قباء ماشياً وراكباً ويصلي ركعتين)
قوله: [ حدثنا مسدد ].مسدد مر ذكره .[ حدثنا يحيى ].هو يحيى بن سعيد القطان ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ ح وحدثنا عثمان بن أبي شيبة عن ابن نمير ].ابن نمير هو عبد الله بن نمير ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عبيد الله ].هو عبيد الله بن عمر ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن نافع ].هو نافع مولى ابن عمر ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عمر ].هو عبد الله بن عمر رضي الله عنهما الصحابي الجليل، وأحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ما جاء في زيارة القبور

 شرح أثر : (المعرس على ستة أميال من المدينة) وترجمة رجال إسناده
[ قال: أبو داود سمعت محمد بن إسحاق المدني قال: المعرس على ستة أميال من المدينة ].يعني: هذا أثر فيه بيان المعرس ومقدار المسافة بينه وبين المدينة وأنه على ستة أميال منها.ومحمد بن إسحاق المدني هذا هو المسيبي شيخ أبي داود وهو صدوق، أخرج له مسلم وأبو داود.والمشهور بهذا الاسم هو محمد بن إسحاق بن يسار صاحب المغازي الذي يأتي ذكره كثيراً، وهو صدوق أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن ، ولكن المقصود بهذا المسيبي وهو شيخ أبي داود.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [234] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net