اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [206] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [206] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد حفظ الشرع حقوق المسلمين، وربّى أتباعه على ذلك، فوضع الأحكام، وسنَّ القوانين؛ ليحفظ هذا الحق من الضياع، وإذا ضاع فهناك الأحكام والسنن والضوابط لإعادته قْدر الإمكان إلى صاحبه كاملاً سليماً، ومن الضمانات لحفظ الحقوق أحكام اللقطة والاحتفاظ بها والتعريف بها وغير ذلك.
اللقطة

 تراجم رجال إسناد حديث ( لا يؤوي الضالة إلّا ضال)
قوله: [ حدثنا عمرو بن عون ].عمرو بن عون ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا خالد ].خالد بن يزيد بن عبد الله الواسطي ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي حيان التيمي ].أبو حيان التيمي هو يحيى بن سعيد بن حيان ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن المنذر بن جرير ].المنذر بن جرير مقبول أخرج حديثه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة .[ عن جرير ].جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
الأسئلة

 حكم الصلاة وراء من كان ظالماً ومخالفاً للسنة
السؤال: إذا صلى الإنسان خلف حاكم عنده خبط في أمر السنة وظلم، فهل يصح أن يصلى خلفه جماعة بنية الانفراد، فإنه يذكر أن هذه الفتوى من سماحتكم؟الجواب: الإنسان الذي لا يصل به الحال إلى حد الكفر، فالصلاة وراءه صحيحة، وأما إذا كان كافراً فلا يجوز أن يصلى وراءه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [206] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net