اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [173] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [173] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
صلاة الوتر من السنن المؤكدة، وقد اختلف العلماء في مشروعية القنوت فيها لاختلافهم في صحة الآثارة الواردة في ذلك، كما أوضحها الشيخ في هذه المادة.
ما جاء في القنوت في الوتر

 حكم المداومة على القنوت في الوتر
قال الشيخ الألباني رحمه الله: إنه يقنت أحياناً، قال: وإنما قلت: إنه يقنت أحياناً؛ لأنه لم يأت القنوت إلا عن أبي بن كعب ، ولم يأت عن أحد من الصحابة، ولو أنه كان يداوم على ذلك لجاء ذكره عن الصحابة أو عن بعض الصحابة، فكونه جاء عن أبي وحده يدل على أنه لم تكن هناك مداومة عليه، وأنه كان يترك في بعض الأحيان.
الدعاء بعد الوتر

 تراجم رجال إسناد حديث: (من نام عن وتره أو نسيه ..)
قوله: [حدثنا محمد بن عوف ].محمد بن عوف ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي في مسند علي .[ حدثنا عثمان بن سعيد ].هو عثمان بن سعيد بن كثير أبو عمرو -الذي يأتي ذكره في الأسانيد عن عمرو بن عثمان عن أبيه- وهو حمصي ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي وابن ماجة .[ عن أبي غسان محمد بن مطرف المدني ].عن أبو غسان محمد بن مطرف المدني وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن زيد بن أسلم ].زيد بن أسلم ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عطاء بن يسار ]. عطاء بن يسار ثقة أيضاً، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن أبي سعيد ]. أبو سعيد الخدري هو سعد بن مالك بن سنان الخدري مشهور بكنيته أبو سعيد وبنسبته الخدري ، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم. وهذا الحديث عام، لكن كون النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك في هذا الوقت، فهذا يدل على أنه هو الذي ينبغي أن يفعل به.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [173] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net