اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [160] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [160] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
حين يقبل الليل بظلامه يجد المؤمن لذة عيشه في صلاته بين يدي ربه، فيشرع في أداء ركعتي المغرب في بيته، فإذا صلى العشاء عاد فصلى راتبتها في بيته، ثم يترقب الهزيع الأخير من الليل ليتبتل بين يدي مولاه جل جلاله مناجياً وداعياً وذاكراً، ولأنها ساعات غنيمة فقد جعل الشرع قائمها مع أهله في بيته من الذاكرين الله تعالى، ودعا النبي صلى الله عليه وسلم لموقظ زوجته ساعتها ولموقظة زوجها بالرحمة، وأعظم به من فضل!
ركعتا المغرب أين تصليان؟

 إسناد آخر لحديث إطالة رسول الله صلى الله عليه وسلم القراءة في راتبة المغرب وتراجم رجاله
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا أحمد بن يونس وسليمان بن داود العتكي قالا: حدثنا يعقوب عن جعفر عن سعيد بن جبير عن النبي صلى الله عليه وسلم بمعناه مرسلاً ]. أورد الحديث أبو داود من طريق أخرى، وفيه نفس الإسناد في آخره، إلا أنه مرسل من طريق سعيد بن جبير يضيفه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لأن التابعي إذا أسند الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل له: مرسل. قوله: [ حدثنا أحمد بن يونس ]. هو أحمد بن يونس الكوفي ، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[ وسليمان بن داود العتكي ]. هو: أبو الربيع الزهراني ، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي .[ قالا: حدثنا يعقوب عن جعفر عن سعيد بن جبير ]. وجعفر وسعيد بن جبير مر ذكرهم.[ عن النبي صلى الله عليه وسلم ].يعني أنه مرسل، وليس بمتصل.قوله: [ قال أبو داود : سمعت محمد بن حميد يقول: سمعت يعقوب يقول: كل شيء حدثتكم عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو مسند عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم ]. محمد بن حميد هو الرازي ، ضعيف، أخرج له أبو داود والترمذي وابن ماجة .و يعقوب هو: القمي الذي مر في الأسانيد السابقة.و جعفر بن أبي المغيرة وسعيد بن جبير مر ذكرهما
ما جاء في الصلاة بعد العشاء

 تراجم رجال إسناد حديث (ما صلى رسول الله العشاء قط فدخل علي إلا صلى أربع ركعات أو ست ركعات...)
قوله: [ حدثنا محمد بن رافع ].هو محمد بن رافع النيسابوري القشيري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة .[ عن زيد بن الحباب العكلي ].زيد بن الحباب العكلي ، صدوق، أخرج له البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن.[ حدثنا مالك بن مغول ].مالك بن مغول ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثني مقاتل بن بشير العجلي ].مقاتل بن بشير العجلي مقبول، أخرج حديثه أبو داود والنسائي .[ عن شريح بن هانئ].شريح بن هانئ ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.[ عن عائشة ]هي عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين رضي الله عنها الصديقة بنت الصديق ، وهي من أوعية السنة وحفظتها، وهي أحد سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.وفي إسناد الحديث مقاتل بن بشير العجلي ، وهو مقبول كما قال الحافظ ، أي أنه يحتج بحديثه عند المتابعة.
نسخ قيام الليل والتيسير فيه

 تراجم رجال إسناد حديث (لما نزلت أول المزمل كانوا يقومون نحواً من قيامهم في شهر رمضان...)
قوله: [ حدثنا أحمد بن محمد -يعني المروزي - حدثنا وكيع ].أحمد بن محمد المروزي مر ذكره في الإسناد السابق، ووكيع هو وكيع بن الجراح الرؤاسي الكوفي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن مسعر ].هو مسعر بن كدام ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سماك الحنفي ].هو سماك بن الوليد الحنفي ، ليس به بأس، وهي بمعنى (صدوق)، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.[ عن ابن عباس ].ابن عباس قد مر ذكره.
ما جاء في قيام الليل

 تراجم رجال إسناد حديث (إذا أيقظ الرجل أهله من الليل فصليا ..)
قوله: [ حدثنا ابن كثير ].هو محمد بن كثير العبدي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا سفيان ].سفيان هو: الثوري ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن مسعر عن علي بن الأقمر ].مسعر مر ذكره، وعلي بن الأقمر ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ ح: وحدثنا محمد بن حاتم بن بزيع ].محمد بن حاتم بن بزيع ، ثقة، أخرج له البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي.[ حدثنا عبيد الله بن موسى ].عبيد الله بن موسى ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن شيبان ].هو شيبان بن عبد الرحمن ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن الأعمش ].هو: سليمان بن مهران الكاهلي الكوفي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن علي بن الأقمر ].علي بن الأقمر مر ذكره.[المعنى] أي: أن الطريقين متفقان في المعنى.[ عن الأغر ].هو: أبو مسلم المدني ، ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.[ عن أبي سعيد ].هو: سعد بن مالك بن سنان الخدري ، صحابي اشتهر بكنيته ونسبته، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو هريرة قد مر ذكره.قوله: [ ولم يرفعه ابن كثير ].يعني صاحب الطريقة الأولى، وهو محمد بن كثير .[ ولا ذكر أبا هريرة ، جعله من كلام أبي سعيد ].أي: جعله موقوفاً عليه، وأما محمد بن بزيع فهو عنده مسند مرفوع.قوله: [ قال أبو داود : رواه ابن مهدي عن سفيان قال: وأراه ذكر أبا هريرة ].عبد الرحمن بن مهدي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وسفيان هو الثوري .[ قال: وأراه ذكر أبا هريرة ].يعني: في هذا الإسناد.[ قال أبو داود : وحديث سفيان موقوف ].يعني: في الطريق الأولى عن أبي سعيد .
ما جاء في النعاس في الصلاة

 تراجم رجال إسناد حديث (دخل رسول الله المسجد وحبل ممدود بين ساريتين..)
قوله: [ حدثنا زياد بن أيوب ].زياد بن أيوب ثقة، أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي .[ وهارون بن عباد الأزدي ].هارون بن عباد الأزدي مقبول، أخرج له أبو داود .[ أن إسماعيل بن إبراهيم حدثهم ].إسماعيل بن إبراهيم هو: ابن علية ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا عبد العزيز ].هو عبد العزيز بن صهيب ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أنس ].هو أنس بن مالك رضي الله عنه، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
الأسئلة

 كيفية الزيارة للمدينة المنورة
السؤال: ما هي كيفية الزيارة للمدينة المنورة؟الجواب: إذا جاء المسلم إلى المدينة المباركة فإنه يشرع له خمسة أمور:الأول: أن يصلي في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم.ثانياً: أن يصلي في مسجد قباء.ثالثاً: أن يزور قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.الرابع: أن يزور البقيع.الخامس: أن يزور شهداء أحد.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [160] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net