اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [155] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [155] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أعظم الناس محافظة على السنن الرواتب، وحث على فعلها بقوله وفعله صلى الله عليه وسلم كما جاءت الأحاديث بذلك، ولم يكن على شيء من النوافل أشد تعهداً منه على ركعتي الفجر، وقد سن لنا أن نقرأ فيها بالكافرون وقل هو الله أحد إعلاناً لتوحيد الله تعالى والإخلاص له.
أبواب التطوع وركعات السنة

 تراجم رجال إسناد حديث (كان لا يدع أربعاً قبل الظهر..)
قوله: [ حدثنا مسدد حدثنا يحيى ].يحيى هو: ابن سعيد القطان البصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن شعبة ].هو شعبة بن الحجاج الواسطي ثم البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر ].إبراهيم بن محمد بن المنتشر ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبيه ].هو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عائشة ].عائشة قد مر ذكرها.
أهمية ركعتي الفجر

 تراجم رجال إسناد حديث (لم يكن على شيء من النوافل أشد معاهدة منه على الركعتين قبل الصبح...)
قوله: [ حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن ابن جريج ].مسدد ويحيى مر ذكرهما، يحيى بن سعيد القطان وابن جريج هو: عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ قال: حدثني عطاء ].هو عطاء بن أبي رباح المكي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عبيد بن عمير ].عبيد بن عمير ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. يقول الحافظ : ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، قاله مسلم ، وعده غيره في كبار التابعين.وهو ثقة متفق على توثيقه، وإذا كان ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره النبي صلى الله عليه وسلم فلا يقال له: صحابي، وإنما الصحابي هو الذي لقي النبي صلى الله عليه وسلم ورآه النبي صلى الله عليه وسلم، هذا هو الصحابي، وأما مجرد الولادة في حياته، فإن المخضرمين قد ولدوا في حياته فإنه قد حصل الذين هم مولدون أدركوا الجاهلية والإسلام، لكن الذي ولد في حياته معناه أنه كان صغيراً.[ عن عائشة ].عائشة مر ذكرها.
ما جاء في تخفيف ركعتي الفجر

 تراجم رجال إسناد حديث قراءة النبي صلى الله عليه وسلم بآيتي سورة آل عمران في ركعتي الفجر
قوله: [ حدثنا محمد بن الصباح بن سفيان ].هو محمد بن الصباح بن سفيان ، وهو صدوق، أخرج له أبو داود وابن ماجة .[ حدثنا عبد العزيز بن محمد ].هو عبد العزيز بن محمد الدراوردي ، وهو صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عثمان بن عمر -يعني ابن موسى- ].هو عثمان بن عمر بن موسى ، وهو مقبول أخرج له البخاري تعليقاً وأبو داود وابن ماجة .[ عن أبي الغيث ].هو: سالم أبو الغيث ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي هريرة ].مر ذكره.وظاهر المسألة فيها خلاف سابق، وقد ورد في تحفة الأشراف والنكت الظراف كلام العلماء حول هذا الراوي.فقد قال المزي في التحفة: وقد اختلف فيه على يحيى بن سعيد ، ومنهم من رواه عنه عن محمد بن عبد الرحمن عن عمرة ، ومنهم من رواه عنه عن محمد بن عبد الرحمن عن عمته عمرة كما قال شعبة وهم الأكثرون، وكلا القولين صواب، ومنهم من رواه عنه عن محمد بن عبد الرحمن عن أمه عمرة ، وهو وهم، وذكره أبو مسعود في ترجمة أبي الرجال عن أمه عمرة ، ووهم في ذلك أيضاً، وتبعه الحميدي في الجمع بين الصحيحين على وهمه. انتهى من الجزء الثاني عشر من تحفة الأشراف.قال الحافظ في النكت الظراف: أخرجه الطحاوي من طريق معاوية بن صالح عن يحيى بن سعيد عن محمد بن عبد الرحمن عن أمه عمرة ، فهذا سلف أبي مسعود الذي تبعه عليه الحميدي .
الأسئلة

 كيفية صلاة راتبة الظهر
السؤال: في الحديث: (كان يصلي قبل الظهر أربعاً في بيته)، فهل يجوز أن تصلى الأربع بسلام واحد؟ الجواب: الذي يبدو أن الصلاة ثنتين ثنتين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [155] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net