اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [149] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [149] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من رحمة الله بعباده المؤمنين أن فرض عليهم الصلاة في الحضر أربعاً دون جمع أو قصر، وخففها عنهم في السفر مراعاة لأحوال المسافر، فجاز للمسافر أن يقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، وأن يجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء، وهذه صدقة تصدق الله بها علينا، فلنقبل صدقة الله سبحانه وتعالى.
صلاة المسافر

 إسناد آخر لحديث: (صدقة تصدق بها عليكم...) وتراجم رجاله
قال المصنف رحمه الله: [ حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا عبد الرزاق ومحمد بن بكر قالا: أخبرنا ابن جريج قال: سمعت عبد الله بن أبي عمار يحدث، فذكر نحوه، قال أبو داود : رواه أبو عاصم وحماد بن مسعدة كما رواه ابن بكر ].أورد الحديث من طريق أخرى، وأحال إلى الطريق السابقة فقال: (نحوه) يعني أنه نحوه في المعنى وليس متفقاً معه في الألفاظ؛ لأن كلمة (مثله) تعني المماثلة في اللفظ والمعنى، وكلمة (نحوه) تعني المماثلة والاتفاق في المعنى مع الاختلاف في الألفاظ. قوله: [ حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا عبد الرزاق ]. مر ذكرهما.[ ومحمد بن بكر ]. محمد بن بكر صدوق قد يخطئ، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ قالا: أخبرنا ابن جريج قال: سمعت عبد الله بن أبي عمار ].ابن جريج وعبد الله بن أبي عمار مر ذكرهما، وهو مذكور هنا عبد الله بن أبي عمار ، وصوابه الأول عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار كما قال الحافظ .[ قال: أبو داود رواه أبو عاصم وحماد بن مسعدة كما رواه ابن بكر ]. أبو عاصم وهو: الضحاك بن مخلد النبيل ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ وحماد بن مسعدة ]. حماد بن مسعدة ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ كما رواه ابن بكر ]. أي: في الطريق السابقة، مع أن ابن بكر روى معه أيضاً عبد الرزاق ، لكن لعل المصنف ذكر روايته وساق اللفظ عليه أو ساق الحديث على لفظه. وهو في شيوخ شيوخه.
متى يقصر المسافر

 حكم الجمع أو القصر في مطار المدينة المنورة
مطار المدينة يعتبر اليوم خارج المدينة وليس في المدينة؛ لأن البنيان ما وصل إليه، وإذا كان السفر محققاً ولا إشكال فيه فيمكن للإنسان أن يقصر، لكن المشكلة أن السفر في الطائرة يمكن أنه يتأخر فيرجع المسافر؛ لأن السفر لا يكون محققاً مثل كون الإنسان يسافر بدابته أو بسيارته؛ لأن هذا أمر يرجع إليه، وأما الطائرة فأمرها يرجع إلى غيره، فالقصر يجوز، أقول: ما دام أن الإنسان خارج البلد والمطار خارج البلد فلا بأس بالقصر، والمطار الآن خارج المدينة والبنيان ما وصل إليه. وإذا أراد المسافر السفر ودخل وقت الظهر وهو في المدينة فله أن يخرج ويجمع خارج المدينة.ولو أذن المؤذن فذلك لا يضر؛ لأنه سافر بعد الأذان، ووجد منه السفر بعد الأذان، فليس من شرط السفر أن يكون قبل الأذان، وأنه لا تجري عليه الأحكام إلا إذا كان قبل الأذان، فالإنسان إذا وجد منه السفر ولو كان بعد الأذان فإنه تجري عليه أحكام السفر.
الأذان في السفر

 تراجم رجال إسناد حديث (يعجب ربكم من راعي غنم في رأس شظية..)
قوله: [ حدثنا هارون بن معروف ]. هارون بن معروف ثقة، أخرج له البخاري ومسلم وأبو داود .[ حدثنا ابن وهب ]. ابن وهب هو: عبد الله بن وهب المصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عمرو بن الحارث ].هو عمرو بن الحارث المصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أن أبا عشانة المعافري حدثه ]. أبو عشانة المعافري هو: حي بن يؤمن المصري ، ثقة، أخرج البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والنسائي وابن ماجة .[ عن عقبة بن عامر ]. عقبة بن عامر رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
المسافر يصلي وهو يشك في الوقت

 تراجم رجال إسناد حديث (كان رسول الله إذا نزل منزلاً لم يرتحل حتى يصلي الظهر...)
قوله: [ حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة حدثني حمزة العائذي ]. مسدد ويحيى وشعبة مر ذكرهم.وحمزة العائذي صدوق أخرج له مسلم وأبو داود والنسائي . [ عن أنس ]. أنس رضي الله عنه قد مر ذكره.
الأسئلة

 حكم من فاته المغرب وأدرك جماعة تصلي العشاء
السؤال: أخرت المغرب لكي أصليه مع العشاء، فعندما أردت الصلاة وجدت جماعة تصلي العشاء أربع ركعات، فهل أدخل معهم أو أصلى المغرب أولاً؟الجواب: يدخل الإنسان معهم وإذا قاموا للرابعة يجلس، وإذا سلم الإمام يسلم معه، وهو بذلك يكون قد صلى المغرب، ثم يصلي العشاء بعد ذلك.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [149] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net