اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [139] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [139] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لخطبة الجمعة أحكام تتعلق بالخطيب وأحكام تتعلق بالمستمعين، فمن أحكامها المتعلقة بالخطيب أن يقصر الخطبة ولا يطيل الموعظة، فيجمع ما ينفع الناس قصراً في تمام، كما أنَّ له أن يقطع الخطبة بكلام من غيرها يخاطب به المستمعين، ويجوز له أن يكلم غيره ويكلمه غيره، وأما أحكام الخطبة المتعلقة بالمستمعين فمنها ترك الاحتباء لكونه داعية إلى النوم، وحرمة الكلام حال الخطبة، والإتيان بركعتي تحية المسجد حال الدخول والإمام يخطب مع التجوز فيهما، وغير ذلك من الأحكام.
إقصار الخطب

 تراجم رجال إسناد حديث (كان رسول الله لا يطيل الموعظة يوم الجمعة)
قوله: [ حدثنا محمود بن خالد ].هو محمود بن خالد الدمشقي، ثقة، أخرج له أبو داود والنسائي وابن ماجة .[ حدثنا الوليد ] هو الوليد بن مسلم الدمشقي ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أخبرني شيبان ].هو شيبان بن عبد الرحمن النحوي أبو معاوية ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن سماك بن حرب ].سماك بن حرب صدوق، أخرج حديثه البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.[ عن جابر بن سمرة ] .هو صحابي رضي الله تعالى عنه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.
الدنو من الإمام عند الموعظة

 تراجم رجال إسناد حديث (احضروا الذكر وادنوا من الإمام..)
قوله: [ حدثنا علي بن عبد الله ].علي بن عبد الله هو ابن المديني ، وهو ثقة أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير، وهو من أجل شيوخ البخاري ، وهو الذي قال عنه البخاري : ما استصغرت نفسي إلا عند علي بن المديني . [ حدثنا معاذ بن هشام ].معاذ بن هشام صدوق ربما وهم، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [ قال: وجدت في كتاب أبي بخط يده ولم أسمعه منه ].أبوه هو هشام بن أبي عبد الله الدستوائي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وهذه وجادة، حيث وجد الحديث بخط أبيه، ولكنه لم يسمعه منه، والوجادة نوع من أنواع التحمل، ولكنها دون السماع ودون العرض، لكن إذا وجد ما يشهد لها وما يؤيدها فإنها تكون معتبرة.وهذا الراوي قد سمع من أبيه، ولكنه ما سمع منه هذا الحديث، وإنما وجده بخط يده. [ عن قتادة ].هو قتادة بن دعامة السدوسي البصري ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن يحيى بن مالك ].يحيى بن مالك ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي . [ عن سمرة بن جندب ].هو سمرة بن جندب رضي الله تعالى عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
الإمام يقطع الخطبة للأمر يحدث

 تراجم رجال إسناد حديث (خطبنا رسول الله فأقبل الحسن والحسين...)
قوله: [ حدثنا محمد بن العلاء ].هو أبو كريب محمد بن العلاء بن كريب البصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أنَّ زيد بن الحباب حدثهم ].زيد بن الحباب صدوق، أخرج حديثه البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن. [ حدثنا حسين بن واقد ].حسين بن واقد ثقة له أوهام، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن. [ حدثني عبد الله بن بريدة ].هو عبد الله بن بريدة بن الحصيب ، وهو تابعي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبيه].هو بريدة بن الحصيب رضي الله تعالى عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
الاحتباء والإمام يخطب

 تراجم من روي عنهم الاحتباء في خطبة الجمعة
قوله: [ قال أبو داود : كان ابن عمر رضي الله عنهما يحتبي والإمام يخطب ].و ابن عمر هو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما، الصحابي الجليل، أحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم. [ وأنس بن مالك ].هو أنس بن مالك الصحابي الجليل، أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم. [ وشريح ]. هو شريح بن الحارث القاضي ، وهو ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد والنسائي ، ولم يخرج له أبو داود ، وذكره هنا إنما هو مجرد إخبار عن رأيه في مسألة فقهية، وليس هو من رجال أبي داود . [ وصعصعة بن صوحان ].صعصعة بن صوحان ثقة أخرج له أبو داود والنسائي . [ وسعيد بن المسيب ].سعيد بن المسيب أحد الفقهاء السبعة في عصر التابعين، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [ وإبراهيم النخعي ]. هو إبراهيم بن يزيد بن قيس النخعي ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ ومكحول ].هو مكحول الشامي ، ثقة، أخرج حديثه البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن. [ وإسماعيل بن محمد بن سعد ].هو إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا أبا داود . [ ونعيم بن سلامة قال: لا بأس بها ].نعيم بن سلامة ليس له رواية في الكتب الستة، والظاهر أن أولئك كلهم قالوا: لا بأس بها؛ لأنه ذكر أن ابن عمر كان يحتبي والإمام يخطب، ثم قال: وأنس بن مالك ... إلخ.قوله: [ قال أبو داود : ولم يبلغني أن أحداً كرهها إلا عبادة بن نسي ].عبادة بن نسي ثقة، أخرج له أصحاب السنن.
الكلام والإمام يخطب

 تراجم رجال إسناد حديث (يحضر الجمعة ثلاثة نفر)
قوله: [ حدثنا مسدد ].هو مسدد بن مسرهد البصري ، ثقة أخرج حديثه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي .[ حدثنا أبو كامل ].هو الفضيل بن حسين الجحدري ، وهو ثقة أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأبو داود والنسائي . [ عن يزيد ]. يزيد بن زريع ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن حبيب المعلم ].حبيب المعلم صدوق أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عمرو بن شعيب عن أبيه ].عمرو بن شعيب صدوق، أخرج له البخاري في جزء القراءة وأصحاب السنن. وأبوه هو شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو ، وهو صدوق أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد وجزء القراءة، وأصحاب السنن.و عبد الله بن عمرو هو جده، وهنا فيه توضيح الجد؛ لأن كثيراً ما يأتي (عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده)، وهنا بيان أن الجد هو عبد الله بن عمرو ، وقد سبق أن مر بنا أن الحافظ ابن حجر قال: قد صح سماع شعيب بن محمد من جده عبد الله بن عمرو . وبهذا يكون الإسناد متصلاً؛ لأنه إذا كان شعيب يروي عن جده عبد الله بن عمرو فيكون متصلاً، لكن لو كان المقصود بالجد هو جد عمرو ، وهو محمد والد شعيب فهو تابعي، فيكون الحديث مرسلاً، ولكن في بعض الروايات يسمى الجد، وأن المراد به عبد الله بن عمرو كما هنا، وعبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أخرج له أصحاب الكتب الستة.
استئذان المحدث الإمام

 تراجم رجال إسناد حديث (إذا أحدث أحدكم في صلاته ...)
قوله: [ حدثنا إبراهيم بن الحسن المصيصي ].إبراهيم بن الحسن المصيصي ثقة، أخرج حديثه أبو داود والنسائي . [ حدثنا حجاج ]. هو حجاج بن محمد المصيصي ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا ابن جريج ]. هو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أخبرني هشام بن عروة ].هشام بن عروة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عروة ].هو عروة بن الزبير بن العوام ، وهو ثقة فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [ عن عائشة ]. هي عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها الصديقة بنت الصديق ، وهي أحد سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.قوله: [ قال أبو داود : رواه حماد بن سلمة وأبو أسامة عن هشام عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكرا عائشة رضي الله عنها ]. حماد بن سلمة ثقة أخرج حديثه البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.وأبو أسامة هو حماد بن أسامة، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.وقوله: [عن هشام عن أبيه، لم يذكرا عائشة] يعني أنه مرسل.
إذا دخل الرجل والإمام يخطب

 تراجم رجال إسناد حديث (إذا جاء أحدكم والإمام يخطب فليصل ركعتين ...)
قوله: [ حدثنا أحمد بن حنبل ].هو أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الإمام المشهور أحد أصحاب المذاهب الأربعة من مذاهب أهل السنة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا محمد بن جعفر ].محمد بن جعفر هو الملقب غندر البصري ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سعيد ] .هو سعيد بن أبي عروبة ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن الوليد بن مسلم أبي بشر ].هو ثقة أخرج له البخاري في جزء القراءة ومسلم وأبو داود والنسائي .[ عن طلحة ].طلحة بن نافع هو أبو سفيان الذي جاء في الإسناد السابق بكنيته، وذكر هنا باسمه، وهذا فيه إشارة إلى نوع من أنواع علوم الحديث، وهو معرفة الكنى، وفائدة معرفة هذا النوع من أنواع علوم الحديث أن لا يظن الشخص الواحد شخصين؛ لأنه إذا ذكر مرة طلحة ومرة أبا سفيان فالذي لا يعرف أن أبا سفيان هو طلحة يظن أن أبا سفيان شخص، وأن طلحة شخص آخر، لكن من عرف أن طلحة بن نافع كنيته أبو سفيان وأنه يأتي أحياناً بكنيته، وأحياناً باسمه فإنه لا يرد عليه هذا الوهم.[ عن جابر بن عبد الله ].مر ذكره.
الأسئلة

 أول علامات الساعة ظهوراً
السؤال: ما هو أصح الأقوال في أول علامات الساعة ظهوراً من العلامات الكبرى؟الجواب: لا أعلم، لكن من أولها خروج المهدي ، وبعده ينزل عيسى ابن مريم، وكذلك تفتح يأجوج ومأجوج في زمن نزول عيسى.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [139] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net