اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [137] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [137] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لصلاة الجمعة جملة من الأحكام الشرعية والآداب النبوية، فمما شرع لها أن تصلى بعد زوال الشمس، ويجوز أن يكون لها أذان سابق لأذان الخطبة بين يدي الإمام، ومن سننها أن يخطب الإمام قائماً في الخطبتين ويجلس بينهما ليتمكن من إبلاغ الناس بوعظه حال قيامه.
وقت الجمعة

 تراجم رجال إسناد حديث (كنا نقيل ونتغدى بعد الجمعة)
قوله: [ حدثنا محمد بن كثير ].هو محمد بن كثير العبدي ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ أخبرنا سفيان ].هو سفيان الثوري ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي حازم ].أبو حازم هو سلمة بن دينار ، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سهل بن سعد الساعدي ].هو سهل بن سعد الساعدي أبو العباس رضي الله عنه، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.وهذا الإسناد من الأسانيد الرباعية التي هي أعلى ما يكون عند أبي داود ، حيث يوجد أربعة أشخاص بين أبي داود وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو من أعلى الأسانيد عند أبي داود ، وليس عند أبي داود ثلاثيات.
النداء يوم الجمعة

 إسناد آخر لحديث (لم يكن لرسول الله غير مؤذن واحد)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا محمد بن يحيى بن فارس حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب أن السائب بن يزيد ابن أخت نمر رضي الله عنه أخبره أنه قال: ولم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم غير مؤذن واحد. وساق هذا الحديث وليس بتمامه ].أورد المصنف حديث السائب بن يزيد من طريق أخرى، وهو مثل الرواية السابقة التي قبله، وساق الحديث وليس كاملاً كالذي تقدم.قوله: [ حدثنا محمد بن يحيى بن فارس ].هو محمد بن يحيى بن فارس الذهلي ، ثقة أخرج حديثه البخاري وأصحاب السنن.[ حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ].يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا أبي ].هو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن صالح ].هو صالح بن كيسان ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن شهاب عن السائب بن يزيد ].مر ذكرهما.
الإمام يكلم الرجل في خطبته

 تراجم رجال إسناد حديث جلوس ابن مسعود على باب المسجد
قوله: [ حدثنا يعقوب بن كعب الأنطاكي ].يعقوب بن كعب الأنطاكي ثقة أخرج حديثه أبو داود وحده.[ عن مخلد بن يزيد ].هو مخلد بن يزيد الجزري الحراني، صدوق له أوهام، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي .[ حدثنا ابن جريج ].هو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن عطاء ].هو عطاء بن أبي رباح المكي، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن جابر ].هو جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه تعالى عنهما صحابي ابن صحابي، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.قوله: [ قال أبو داود : هذا يعرف مرسلاً، إنما رواه الناس عن عطاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ].يعني أن التابعي أضاف الحديث إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا هو المرسل، فغير مخلد بن يزيد رووه مرسلاً، وأما مخلد بن يزيد فقد رواه متصلاً عن جابر ، وذلك لا يؤثر؛ لأن مخلداً احتج به البخاري ومسلم ، وأيضاً جاءت أحاديث تدل على ما دل عليه هذا الحديث من كون الإمام يكلم الرجل وهو في خطبته.وقوله: [ ومخلد شيخ ].كلمة [ شيخ ] هذه تعني أنه ضعيف يكتب حديثه ويعتضد به، أي: يستأنس به، ولكن البخاري ومسلماً خرجا أحاديثه وكذلك غيرهما، فلا يؤثر فيه مثل هذه الكلمة من أبي داود ، على أن الذي جاء في هذا الحديث هو ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى كالأحاديث التي أشرت إليها.
الجلوس إذا صعد المنبر

 تراجم رجال إسناد حديث (كان يخطب خطبتين)
قوله: [ حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ].محمد بن سليمان الأنباري صدوق أخرج حديثه أبو داود وحده.[ حدثنا عبد الوهاب -يعني ابن عطاء- ].عبد الوهاب بن عطاء صدوق ربما أخطأ، أخرج حديثه البخاري في (خلق أفعال العباد) ومسلم وأصحاب السنن.[ عن العمري ].هو عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر العمري المكبر، وهو ضعيف، أخرج حديثه مسلم وأصحاب السنن.[ عن نافع ].هو نافع مولى ابن عمر ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن عمر ].هو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما الصحابي الجليل أحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
الخطبة قائماً

 تراجم رجال إسناد حديث (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب قائماً ثم يقعد.. )
قوله: [ حدثنا أبو كامل ].أبو كامل هو الفضيل بن حسين الجحدري ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأبو داود والنسائي .[ حدثنا أبو عوانة ].هو أبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكري، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سماك عن جابر ].مر ذكرهما.
الأسئلة

 الرد على من لا يرى مشروعية الأذان الأول يوم الجمعة
السؤال: بعض الناس يقول: لا حاجة الآن لأذان عثمان رضي الله عنه؛ لأننا الآن في زمن الساعات والأجهزة التي ترفع الصوت؟الجواب: الأذان كان على الزوراء عند السوق، والمقصود من هذا الأذان هو إعلام الناس بأن الوقت قد قرب حتى يستعدوا لصلاة الجمعة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [137] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net