اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [106] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [106] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
القراءة في الصلاة جزء كبير منها، والواجب منها قراءة سورة الفاتحة، فلا صلاة لمن لم يقرأ بها، وللعلماء في القراءة بها أقوال معلومة في شأن قراءتها حال الانفراد وقراءتها خلف الإمام، وغير ذلك مما يتعلق بها من أحكام.
من ترك القراءة بالفاتحة في الصلاة

 شرح حديث (لا تقرءوا بشيء من القرآن إذا جهرت إلا بأم القرآن) من طريق أخرى وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا علي بن سهل الرملي حدثنا الوليد عن ابن جابر وسعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن العلاء عن مكحول عن عبادة رضي الله عنه نحو حديث الربيع بن سليمان ، قالوا: فكان مكحول يقرأ في المغرب والعشاء والصبح بفاتحة الكتاب في كل ركعة سراً، قال مكحول : اقرأ بها فيما جهر به الإمام إذا قرأ بفاتحة الكتاب وسكت سراً، فإن لم يسكت اقرأ بها قبله ومعه وبعده، لا تتركها على كل حال ].أورد أبو داود حديث عبادة بن الصامت من طريق أخرى، نحو حديث الربيع بن سليمان وفيه أن مكحولاً قال: [ اقرأ بها فيما جهر به الإمام إذا قرأ بفاتحة الكتاب وسكت سراً ].أي: لا تترك قراءة الفاتحة وراء الإمام، فإذا جهر الإمام فإن كان له سكتات اقرأ في السكتات، وإن لم يكن له سكتات فإنه يقرأ والإمام يقرأ، سواء أكان ذلك قبله أم معه أم بعده، فالمهم أن لا يتركها في حال من الأحوال، وله أن يقرأ قبله وقت أن يقرأ الإمام دعاء الاستفتاح، وليس في هذا مسابقة له؛ لأن القراءة مطلوبة، وكونه يقرأ في حال سكوت الإمام ثم يستمع للإمام أفضل. قوله: [ حدثنا علي بن سهل الرملي ].علي بن سهل الرملي صدوق، أخرج له أبو داود والنسائي في (عمل اليوم والليلة ). [ حدثنا الوليد ].الوليد هو ابن مسلم، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن ابن جابر ].هو عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ وسعيد بن عبد العزيز ].هو سعيد بن عبد العزيز الدمشقي، وهو ثقة، أخرج له البخاري في (الأدب المفرد) ومسلم وأصحاب السنن. [ وعبد الله بن العلاء ].عبد الله بن العلاء ثقة، أخرج له البخاري وأصحاب السنن. [ عن مكحول عن عبادة ].مكحول وعبادة مر ذكرهما، ومكحول لم يدرك عبادة ، ففيه انقطاع، لكن الروايات السابقة فيها ذكر الواسطة.
كراهة القراءة بفاتحة الكتاب إذا جهر الإمام

 تراجم رجال إسناد حديث (هل قرأ معي أحد منكم آنفاً) من طريق آخرى
قوله: [ حدثنا مسدد ].مسدد بن مسرهد البصري ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي . [ وأحمد بن محمد المروزي ].أحمد بن محمد المروزي ثقة، أخرج له أبو داود . [ ومحمد بن أحمد بن أبي خلف ].محمد بن أحمد بن أبي خلف ثقة، أخرج له مسلم وأبو داود . [ وعبد الله بن محمد الزهري ].عبد الله بن محمد الزهري صدوق، أخرج له مسلم وأصحاب السنن. [ وابن السرح ].ابن السرح مر ذكره. [ حدثنا سفيان ].سفيان هو ابن عيينة ، وقد مر ذكره. [ عن الزهري سمعت ابن أكيمة عن سعيد بن المسيب ].سعيد بن المسيب أحد الثقاة التابعين، وهو أحد الفقهاء السبعة الذي كانوا في عصر التابعين، وهو ثقة، أخرج له الكتاب الستة. قوله: [ قال ابن السرح في حديثه: قال معمر : عن الزهري قال أبو هريرة : فانتهى الناس، وقال عبد الله بن محمد الزهري من بينهم: قال سفيان: وتكلم الزهري بكلمة لم أسمعها، فقال معمر : إنه قال: فانتهى الناس ]. أي أنه اختلف على معمر هل هذا الكلام من كلام الزهري أو من كلام أبي هريرة، وسواء أكان من كلام أبي هريرة أم من كلام الزهري أم من كلام معمر نفسه فإن ذلك الانتهاء يحمل على غير الفاتحة.قوله: [ قال أبو داود : ورواه عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري ].عبد الرحمن بن إسحاق صدوق، أخرج له البخاري في (الأدب المفرد) ومسلم وأصحاب السنن .قوله: [ وانتهى حديثه إلى قوله: [ ( ما لي أنازع القرآن؟ ) ] ورواه الأوزاعي عن الزهري ].الأوزاعي هو عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.قوله: [ قال فيه: قال الزهري : فاتعظ المسلمون بذلك فلم يكونوا يقرءون معه فيما يجهر به صلى الله عليه وسلم ] أي أنه من كلام الزهري .قوله: [ قال أبو داود : سمعت محمد بن يحيى بن فارس قال: قوله: (فانتهى الناس) من كلام الزهري ] .أورد هذا الكلام عن شيخه محمد بن يحيى بن فارس أن قوله: [ فانتهى الناس ] من كلام الزهري، وهو دائر بين أن يكون من كلام أبي هريرة أو من كلام الزهري، أو من كلام الاثنين.ومحمد بن يحيى بن فارس هو الذهلي، ثقة، أخرج له البخاري وأصحاب السنن.وأما بالنسبة لسكتات الإمام فقد سبق أن مر بنا بعض الأحاديث في سكتات الإمام، وهي من رواية الحسن عن سمرة ، ورواية الحسن عن سمرة -كما هو معلوم- منقطعة، إلّا حديث العقيقة فهو متصل، وأما غيره فلا يصح، فإذا لم تثبت تلك الأحاديث فلا يسكت؛ لعدم وجود شيء ثابت يدل على أن الإمام يسكت ليقرأ الناس الفاتحة، ولكنه إذا سكت ليتأمل ما يريد أن يقرأ به، أو يريد أن يختار شيئاً يقرأ به فلا بأس بذلك، وأما أن يسكت من أجل أن يقرأ الناس الفاتحة فما نعلم شيئاً يدل على ذلك.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [106] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net