اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [084] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [084] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
الصلاة عبادة عظيمة لها هيئتها وشكلها الخاص، ولذا جاء الأمر بستر العورة والعاتقين في الصلاة، وجاء النهي عن الصلاة إذا كان العاتقان مكشوفين، لكن يعفى عنه عند عدم القدرة على ثياب تسترهما.
جماع أبواب ما يُصلى فيه

 تراجم رجال إسناد حديث: (... أو كلكم يجد ثوبين)
قوله: [ حدثنا مسدد حدثنا ملازم بن عمرو الحنفي ].مسدد مر ذكره، وملازم بن عمرو بن عبد الله بن بدر الحنفي صدوق، أخرج حديثه أصحاب السنن.[ حدثنا عبد الله بن بدر ].هو عبد الله بن بدر الحنفي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب السنن.[ عن قيس بن طلق ].هو قيس بن طلق بن علي ، وهو صدوق، أخرج له أصحاب السنن.[ عن أبيه ].هو طلق بن علي الحنفي ، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب السنن. وهذا الإسناد رجاله كلهم حنفيون يماميون إلا شيخ أبي داود وهو مسدد ، وملازم يروي عن جده عبد الله بن بدر ؛ لأن اسمه: ملازم بن عمرو بن عبد الله بن بدر .
ما جاء في الرجل يعقد الثوب في قفاه ثم يصلي

 تراجم رجال إسناد حديث: (لقد رأيت الرجال عاقدي أزرهم في أعناقهم من ضيق الأزر ...)
قوله: [ حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ].محمد بن سليمان الأنباري صدوق، أخرج حديثه أبو داود وحده.[ حدثنا وكيع ].هو وكيع بن الجراح الرؤاسي الكوفي ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سفيان ].هو سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري ، وهو ثقة فقيه وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث, وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي حازم ].هو سلمة بن دينار أبو حازم الأعرج المدني ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن سهل بن سعد ].هو سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، وكنيته: أبو العباس ويقال: إنه ليس في الصحابة من يكنى بأبي العباس إلا اثنان هما: سهل بن سعد هذا وعبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما.
ما جاء في الرجل يصلي في ثوب واحد بعضه على غيره

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي صلى في ثوب واحد بعضه علي)
قوله: [ حدثنا أبو الوليد الطيالسي ].أبو الوليد الطيالسي هو هشام بن عبد الملك ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ حدثنا زائدة ].هو زائدة بن قدامة ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي حصين ].هو: عثمان بن عاصم ، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبي صالح ].هو أبو صالح ذكوان السمان ، اسمه: ذكوان ولقبه: السمان ويقال: الزيات وكنيته أبو صالح وهو مشتهر بكنيته، وهو مدني ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[ عن عائشة ].عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنه وأرضاها، الصديقة بنت الصديق ، وهي من أوعية السنة وحفظتها، وقد أنزل الله براءتها في قرآن يتلى، ومع ذلك كانت تتواضع لله عز وجل وتقول: (ولشأني في نفسي أهون من أن ينزل الله تعالى في آيات تتلى)، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهم ستة رجال وامرأة واحدة، والستة هم: أبو هريرة وابن عمر وابن عباس وأبو سعيد وأنس وجابر وامرأة واحدة هي: أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها.
الأسئلة

 حكم رمي الجمار ليلة الثاني عشر لأجل التعجل
السؤال: هل ثبت ما ينص على صحة من يرمي الجمار ليلة اليوم الثاني عشر من أيام التشريق لأجل التعجل؟ وهل هذا يجزئ عن الرمي لليوم الثاني؟الجواب: التعجل: هو الرمي بعد الزوال من اليوم الثاني عشر، فإذا كان رميه قبل الزوال من الليلة المتقدمة فلا يجوز؛ لأن الرمي قبل الزوال لا يجوز لا في الليل ولا في النهار. وأما بعد الزوال فهو وقت الرمي، وإذا رمى بعد الغروب من ليلة الثالث عشر تعين عليه أن يبقى ويبيت، ويرمي الجمار بعد الزوال من اليوم الثالث عشر.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [084] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net