اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [021] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [021] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد روى صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم عدة من الصحابة، فذكروا أن أعضاء الوضوء منها المغسول ومنها الممسوح، ومنها ما فيه التثليث والتثنية والإفراد، فأعلى الكمال التثليث وأوسطه التثنية وأدناه الإفراد، بخلاف الرأس، فإن الراجح أن المسح مرة واحدة فقط، وذكر العدد فيه غير صحيح.
تابع صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم

 تراجم رجال إسناد حديث عبد الله بن زيد في صفة وضوء النبي من طريق ثالثة
قوله : [حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح ].هو أحمد بن عمرو بن السرح المصري وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة .[حدثنا ابن وهب ].هو عبد الله بن وهب المصري وهو ثقة فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن عمرو بن الحارث ].هو عمرو بن الحارث المصري وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[أن حبان بن واسع حدثه] .حبان بن واسع صدوق، أخرج حديثه مسلم وأبو داود والترمذي .[أن أباه حدثه].أبوه هو واسع بن حبان قيل: إنه صحابي ابن صحابي، وقيل: بل ثقة، يعني: أنه إذا لم يكن صحابي فهو ثقة؛ لأن الصحابي لا يحتاج إلى أن يوثق وإنما يكفيه أن يقال: صحابي، لكن على القول بأنه غير صحابي فهو ثقة؛ لأن غير الصحابة هم الذين يحتاجون إلى تعديلهم وتوثيقهم وبيان أحوالهم، وأما الصحابة فإنه لا يحتاج معهم إلى شيء من هذا بعد تعديل الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لهم، فلا يحتاجون بعد ذلك إلى تعديل المعدلين وتوثيق الموثقين، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[أنه سمع عبد الله بن زيد بن عاصم ].عبد الله بن زيد بن عاصم قد مر ذكره.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [021] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net