مكتبتك الصوتية

مستخدم جديد

الاشتراك

كلمة السر أو رمز التفعيل

اسم المستخدم

كـلمـــة الســــر

الأكثر استماعا لهذا الشهر

1

شرح الترغيب والترهيب -..

19165

أحمد حطيبة
2

الإعجاز العلمي.. حجة و..

6469

عبد الله المصلح
3

أذان بصوت- الشيخ ياسر ..

3461

ياسر الدوسري
4

الرحم واقسامها

3457

عبد الحميد كشك
5

قراءة متن الشاطبية

3025

مشاري راشد العفاسي
6

سلسلة السيرة النبوية ا..

2913

راغب السرجاني
7

دعاء ختم القراءن رمضان..

2603

8

في ظلال الإسراء والمعر..

2520

محمد حسان
9

سلسلة شرح كتاب التوحيد..

2056

محمد بن صالح العثيمين
10

البوم روائع القصائد

1760

عبد الواحد المغربي

لما كان بنو إسرائيل لا يؤمنون بما جاءتهم به رسلهم، ولا يخافون التهديد والوعيد، فقد أراد الله عز وجل أن يريهم عظائم قدرته، وقوة سطوته، فرفع فوقهم جبل الطور بعد أن اجتثه من أصوله في الأرض، فكان فوقهم كمثل الظلة، حتى ظنوا أنه واقع عليهم، فلما خشعوا أمرهم أن يأخذوا ما جاءهم به من أحكام في التوراة ويعملوا بها، ليحصل لهم بذلك تقوى الله عز وجل.

 زمن حصول حادثة نتق الجبل فوق بني إسرائيل
 معنى قوله تعالى: (خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون)
 حقيقة التقوى وثمرتها
 الكلمة الفاصلة في فوز المتقي وخسارة المجرم
 معنى الآيات
 هداية الآيات

نسخة نصية للطباعة , تفسير سورة الأعراف _ (46) للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

إحصاءات الموقع
عدد مرات الاستماع
2652075798
عدد مرات الحفظ
677190530

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009